St Andrew’s Church, Ramallah كنيسة القديس اندراوس الأسقفية - رام الله

هاتف: 2981003

العنوان: رام الله والبيرة، Ramallah - Main St.

التصنيف: كنيسة/منظمة دينية

كنيسة القديس اندراوس الأسقفية -رام الله

تاريخ المطرانية: يعود تاريخ الكنيسة الأنجليكانية في القدس إلى عام 1841. ولكن قبل هذا العام، كان هناك اقتراحاً لإنشاء مركزٍ دائمٍ في القدس من قِبل جمعية التبشير الكنسية، وذلك عام1821. ولكن لم يتم إحراز أي تقدم الى أن استولى محمد علي باشا من مصر على مدينة القدس عام1831، وأُنْشئ أول مركز انجليكاني دائم في القدس وذلك عام1833. وصل أول أسقف، وهو المطران مايكل سولومان الكسندر، عام 1841. وعام 1845، كُرِست أول كنيسة أنجليكانية في المدينة (كنيسة المسيح ، باب الخليل). وبدأت المطرانية باتحاد بين انكلترا وبروسيا في القدس وكانت للأنجليكان واللوثريون. خدم الأسقف الثاني، المطران صموئيل غوبات، بشكل رئيسي بين المسيحيين المحليين، وفتح 42 مدرسة ورسم أول اثنين من الكهنة الفلسطينيين عام 1881، فشل الاتحاد بين انكلترا وبروسيا وأصبحت المطرانية أنجليكانية فقط عام 1887، تركزت على كنيسة كاتدرائية القديس جورج في القدس، التي تم بناؤها وتكريسها خلال فترة أسقفية الأسقف الرابع، المطران جورج بلايث عام 1898.نتيجة لزيادة عدد رعايا الكنيسة الأنجليكانية المحلية تشكّل المجمع الكنسي الفلسطيني المحلي عام 1905. ومع الاعتراف بالقيادة الأجنبية، اتخذ المجمع مهمة وضع نظام حكم ودعم ذاتي. كان للتطورات السياسية في المنطقة تأثير كبير على الحياة الاجتماعية والسياسية للمطرانية، التي تم تقسيمها بين مختلف البلدان. وصار من الصعب الجمع بين مختلف رعايا الكنيسة الأنجليكانية في الشرق الأوسط. تُعتبر حرب 1948 ضربة حقيقية للكنيسة، واجهت فيها مهمة هائلة للتعامل مع اللاجئين. وشهد عام 1958 تكريس الأسقف العربي الأول، المطران نجيب قبعين. وكان أسقفاً للأردن، لبنان وسوريا، بما فيها القدس الشرقية والضفة الغربية. وعلى الرغم من انه عاش في القدس، لم تَكُن لديه أي سلطة أسقفية على القدس. وبين الأعوام 1957 و 1974، أصبحت مطرانية القدس تحت السلطة الإقليمية الإضافية لرئيس أساقفة كانتربري، التي كانت تشرف على كل الشرق الأوسط، بما في ذلك السودان، الصومال، مصر، شمال إفريقيا، اريتريا، إثيوبيا، إيران، قبرص والخليج . وعين رئيس أساقفة كانتربري مطران القدس كرئيس لأساقفة المنطقة. بين الأعوام 1974-1976، أعيد تشكيل المطرانية كاملاً تحت إشراف النائب العام، روبرت ستوبفرد، والشركاء في الخارج: جمعية التبشير لكنيسة انجلترا (CMJ،CMS وJMECA) الكنيسة الأسقفية في الولايات المتحدة، الكنيسة في أيرلندا، الكنيسة الاسكتلندية (المشيخية) والكنيسة في أستراليا. وتأسست مطرانية القدس لتشمل فلسطين، الأردن، إسرائيل، لبنان وسوريا، مع القدس بالمركز، ولُقب المطران بالمطران الأنجليكاني في القدس ومطران مطرانية القدس الأسقفية. ويمثل الأسقف الأنجليكاني في القدس، عائلة الشراكة الأنجليكانية بالكامل. وتم رصد مركز لأسقف مساعد، مقره في عمان، للحفاظ على العلاقات مع لبنان، سوريا والأردن. شهد عام 1976 تكريس أول مطران أنجليكاني فلسطيني في القدس، المطران فائق حداد وأصبحت المطرانية واحدة من أربع مطرانيات في إقليم القدس والشرق الأوسط. ويمثل المطران في القدس عائلة الشراكة الأنجليكانية وهو خليفة لأساقفة كنيسة انجلترا في القدس. كان المطران الثاني الفلسطيني في القدس، والمطران الثاني عشر الأنجليكاني هو المطران سمير قفعيتي الذي كان فعّالاً في تطوير العديد من المؤسسات المحلية ورعايا المطرانية مع زيادة في أعداد المتقدمين لسر الكهنوت المقدس. وخدم في منصب الأسقف المترئس للإقليم لدورتين مدة كل منهما خمس سنوات. اهتمّ المطران رياح أبو العسل، المطران الثالث عشر الأنجليكاني في القدس، والمطران الفلسطيني الثالث، في السعي لتحقيق السلام العادل في الأراضي المقدسة والشرق الأوسط وسافر إلى جميع أنحاء العالم من أجل المرافعة للقضية. كما شجع على مواصلة تطوير الرعايا والمؤسسات. في 15 نيسان 2007 ، تم تنصيب الأسقف الجديد للمطرانية والمطران الرابع عشر الأنجليكاني في القدس، المطران سهيل دواني. إن رؤيته المستقبلية لمطرانية القدس هي المشاركة في خدمة السلام والمصالحة من خلال تعزيز الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة. يتم التركيز على العمل جنباً إلى جنب وجماعياً مع الشركاء في الخارج في الشؤون المسكونية والحوار بين الأديان وتشجيع المؤمنين للانضمام إلى جهود المصالحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وفي إشارة إلى أهمية القدس، يؤكد المطران سهيل على أن واجبه، وواجب كل المسيحيين، جعل القدس نموذجاً للسلام بين الأديان السماوية الثلاثة. ويقول: "إن مهمتنا إعطاء الأمل لمن لا أمل لهم. ولنسترشد في حياتنا اليومية بنجم محبة الله. يرعى المطران 27 رعية وحوالي 30 قسيساً و7000 أنجليكاني في أنحاء المطرانية. وتخدم المطرانية اليوم أكثر من 30 مؤسسة منتشرة عبر مختلف البلدان التي تغطيها. وتوظف المطرانية نحو 1500 شخص. ويلتحق نحو 6400 طالب لمدارس المطرانية ولها نحو 200 سرير في مستشفياته. تنشط مطرانية القدس في خدمة العمل بالإيمان في منطقة فيها أديان مختلفة، وتنشر رسالة من الاحترام المتبادل والتعاون من خلال مؤسساتها العديدة، وتعمل على إحلال السلام والمصالحة في هذه المنطقة التي مزقتها الصراعات. Date of the archdiocese: The history of the Anglican Church in Jerusalem in 1841., But before this year, there was a proposal for the establishment of a permanent center in Jerusalem by the Church Missionary Society, in 1821. But not any progress to be seized Mohammed Ali Pasha of Egypt to the city of Jerusalem in 1831, and established the first permanent Anglican Center in Jerusalem, and that in 1833. Arrived first bishop, the Bishop Michael Solomon Alexander, in 1841., And in 1845, devoted the first Anglican church in the city (Christ Church, Jaffa Gate). And the Federation of the archdiocese began between England and Prussia in Jerusalem and was the Evangelicals and Lutherans. Served as the second bishop, Bishop Samuel Gobat, mainly between local Christians, and the opening of 42 schools and drawing the first of two priests Palestinians In 1881, the failure of Union between England and Prussia became the Diocese Anglican only in 1887, centered on the Church of St George's Cathedral in Jerusalem, which was built and dedicated during the period of the Diocese of Bishop IV, Bishop George Blyth in 1898. Due to the increased number of nationals of the Anglican Church local form Synod Palestinian domestic product in 1905. while recognizing foreign leadership, has taken the complex task of developing a system of governance and self-supporting. The political developments in the region, a significant impact on the social and political life of the Diocese, which was divided among the different countries. And it became difficult to combine different subjects of the Anglican Church in the Middle East. Is a 1948 war, a real blow to the church, and faced the enormous task of dealing with the refugees. 1958 saw the consecration of the first Arab bishop, Bishop Najib Qub'ain. He was bishop of Jordan, Lebanon and Syria, including East Jerusalem and the West Bank. Although he lived in Jerusalem, were not to have any authority on the Diocese of Jerusalem. Between the years 1957 and 1974, became the Diocese of Jerusalem under the regional authority for additional Archbishop of Canterbury, which oversees all of the Middle East, including Sudan, Somalia, Egypt, North Africa, Eritrea, Ethiopia, Iran, Cyprus and the Gulf. He was appointed Archbishop of Canterbury, Bishop of Jerusalem as head of the bishops of the region. Between 1974-1976, reconstituted archbishopric fully under the supervision of the Attorney General, Robert Stopferd, and partners abroad: Missionary Society of the Church of England (CMJ, CMS and JMECA) Episcopal Church in the United States, the Church in Ireland, Church of Scotland (Presbyterian) Church in Australia . Founded Diocese of Jerusalem to include Palestine, Jordan, Israel, Lebanon and Syria, with the center of Jerusalem, and the title of Bishop Anglican Bishop in Jerusalem and Bishop of the Episcopal Diocese of Jerusalem. The Anglican Bishop in Jerusalem, the entire Anglican family partnership. Was monitoring center for suffragan, based in Amman, to maintain relations with Lebanon, Syria and Jordan. Testified in 1976 to devote the first Palestinian Anglican Bishop in Jerusalem, Bishop Fayek Haddad became the archdiocese and one of the four Dioceses in the territory of Jerusalem and the Middle East. The Bishop in Jerusalem family partnership, a successor to the Anglican Archbishop of the Church of England in Jerusalem. Bishop was the second Palestinian in Jerusalem, and Bishop is the twelfth Anglican Bishop Samir Qfieta who was instrumental in the development of many local institutions and nationals of the archdiocese with an increase in the number of applicants sacrament of Holy Orders. And served as presiding bishop of the province for two each for five years. Bishop Riah Abu interested in honey, the thirteenth Anglican Bishop in Jerusalem and Bishop third Palestinian, in the pursuit of a just peace in the holy land, the Middle East and traveled all over the world in order to plead the case. He also encouraged the further development of parishes and institutions. On April 15, 2007, was inaugurated as the new bishop of the Diocese and the Anglican Bishop fourteenth in Jerusalem, Bishop Suheil Dawani. The future vision for the Diocese of Jerusalem is to participate in the service of peace and reconciliation through the promotion of the Christian presence in the Holy land. The focus is on working together and collectively with overseas partners in ecumenical affairs and inter-religious dialogue and encourage the faithful to join the reconciliation efforts between Israelis and Palestinians. In a nod to the importance of Jerusalem, Bishop Suheil confirms that duty, and the duty of all Christians, to make Jerusalem a model for peace between the three monotheistic religions. He says: "Our mission is to give hope to the hopeless. And guided by a star in our daily lives the love of God. Bishop takes care of 27 parish and about 30 Anglican priest in 7000 and throughout the archdiocese. And serve the archdiocese today, more than 30 institutions spread across different countries covered. The archdiocese employs about 1500 people. And about 6,400 students enrolled in the schools and the archdiocese has about 200 beds in hospitals. Active Diocese of Jerusalem in the service of faith to work in an area where different religions, and posted a message of mutual respect and cooperation through various institutions, and is working to bring peace and reconciliation in this region torn by conflict.